FANDOM


Gwent cardart White Frost

الصقيع الأبيض هو إحدى التكهنات التي تنبأت بها إيثيلين منذرةً بنهاية العالم. وعزا كثيرون التغيرات الجوية للنبوءة.

الويتشر 3: الصيد البري Edit

الصقيع الأبيض هو ظاهرة تتسبب في تجمد كواكب كاملة. بينما تبطأ التعاويذ القوية من سرعتها في مستوى إقليمي إلا أنه من المعروف أنه نهاية حتمية لكل العوالم. سواء كان هذا نتيجة قوة طبيعية أو كيان خبيث أو سبب آخر لم يُكشف عنه.

أثناء محاولة الوصول إلى عالم إين إل شعب الإلف، جيرالت و‌أفالاخ انتقلا إلى تيد ديرياده، عالم التهمه الصقيع الأبيض تمامًا. المستندات الموجودة هناك تشير إلى أن عملية الصقيع الأبيض بطيئة ومنتظمة، ويبدو أنها تساقط ثلوج لا ينتهي. مما أدى إلى توقف أنشطة الاكتفاء للمستوطنات، وجميع مؤن الناجين تقلصت حتمًا حتى النفاذ، وتبعها الموت.

بعد هزيمة الصيد البري، يبدأ التحام الأكوان مرةً أخرى، ويتوجه أفالاخ و‌سيري إلى برج على أندفيك لإيقاف الصقيع الأبيض. سيري، آخر حاملي دماء القدماء، تتجه إلى بوابة لمواجهة الصقيع الأبيض. اعتمادًا على اختيار جيرالت إذا ما كان يرعى سيري أو يثق بها أو يعزز من ثقتها بنفسها أو لا، سيري ستنجو أو ستموت جراء هذه المواجهة.

يوجد أيضًا كتاب في معمل إرميون في حصن كير ترولد يصف الظاهرة.

باب المسرد Edit

الصقیع الأبیض: دراسة.
فيلجيفورتز من روجيفين عضو في مجلس السحرة.
یمكن للمرء سماع الناس یھمسون نبوءة إيثلين في جمیع الأسواق وجمیع سحرة القریة یستخدمونھا مرارًا وتكرارًا كما یتعمق الجمیع في مناقشتھا عند مناقشة أي موضوع یتعلق بالتبصیر والعرافین وبشكل عام تشبعت ثقافتنا العامة بھا. جمیعنا نعرف أن "وقت العاصفة الثلجیة قد اقترب، وقت الصقیع الأبیض" وأن "العالم سیندثر بین الجلید." ولكن لا یفھم معنى ھذه الكلمات سوى القلیلین.
المنبئون الذین یصیحون بكلمات إيثلين لا یستطیعون التمییز بین السماء وبین انعكاس النجوم في البحیرات الراكدة. فالصقیع الأبیض لیس أسطورة أو نبوءة. إنه ظاھرة طبیعیة یمكن وصفھا بلغة معرفیة جافة ولكن دقیقة.
فإن أبحاث العالم الجلیل من ثورن تبین بوضوح أن عالمنا لیس مركز الكون ولكنه أحد آلاف العوالم التي تدور في الظلام اللانھائي في الفضاء. عادةً ما یتصف ھذا الفضاء بأنه فراغ - ولكن ھذا الوصف خادع تمامًا فالصقیع الأبیض یسبح خلال ھذا "الفراغ" ولكنه لا یرى بالعین المجردة.
نحن لا نعلم تمامًا ما ھو الصقیع الأبیض - ربما یكون ترابًا میكروسكوبیًا یعیق الضوء القادم من الشمس؟ قد یكون عبارة عن جسیمات متناھیة الصغر، كما یفترض كيموكريتوس من بان آرد، ولھا خاصیة امتصاص الحرارة كما تمتص الإسفنجة الماء؟
نحن نعلم یقینًا بفضل ملاحظات رواد الفضاء من معشر الإلف من خلال التیلیسكوب أن الصقیع الأبیض، أیًا كان ما ھو، قد دمر بالفعل عوالم عدیدة. المجموعات النجمیة التي یظھر فیھا تندثر وتتحول إلى قطع من الجلید على مر العقود. علاوة على ذلك، یتفق جمیع العلماء أن الصقیع الأبیض سیصیب عالمنا في یوم من الأیام. رغم أن نبوءة إيثيلين تستند إلى حدس السحر ولیس إلى الملاحظات العلمیة فیبدو أنھا تتنبأ بالحقیقة.
العدید من السحرة یشككون في الأبحاث المقدمة ھنا. أقترح أن یقوموا بنفس التجربة التي قمت بھا في مختبري. باستخدام السحر بورتوس أستيريوم افتح بوابة میكروسكوبیة لثلاث ثوانٍ ونصف على الإحداثیات 03 31 48 90, 89 27 09 34. ولكن قبل القیام بذلك ارتدِ أكثر معاطفك بعثًا على الدفء وجھز فأسًا لتكسر الثلج الكثیف.