FANDOM


شاني هي طبيبة ذات شعر أحمر، وطالبة في جامعة أوكسينفورت. أثناء دراستها، قامت هي و‌داندليون و‌فيليبا آيلهارت بمساعدة جيرالت في مطاردة ريانس. شاركت في معركة برينا كجزء من طاقم مستشفى ميلو فاندربيك الميداني. هي صديقة لجيرالت وداندليون. بعد سنوات من ملحمة الويتشر، أصبحت عميدة كلية الطب والأعشاب في جامعة أوكسينفورت.

ماتت في 1340، بعد معركة برينا باثنين وسبعين عامًا.

السيرة الذاتية Edit

الويتشر Edit

المهام المتعلقة Edit

باب المسرد Edit

الويتشر 2: مغتالو الملوك Edit

باب المسرد Edit

الويتشر 3: الصيد البري Edit

توسع قلوب متحجرة Edit

باب المسرد Edit

Tw3 journal shani
دخل جيرالت مجارير أوكسينفورت متوقعًا أن يصطاد وحشًا كريهًا، لذا يمكنك أن تتصور دهشته عندما رأى صديقته العزيزة شاني في أحد ممرات المجارير العفنة. لقد قابلت أنا وجيرالت هذه الشابة الفاتنة لأول مرة منذ سنوات عندما كانت مجرد طالبة نحيلة. ولكنها بعد كل هذه السنوات صارت طبيبة ميدانية مرموقة الشأن في جيش ريدانيا.
وهذه الوظيفة جعلتها تنزل إلى المجارير برفقة وحدة من الجنود بهدف جمع عينة من السم الذي بصقه الوحش القاطن هناك. ونظرًا لأن جيرالت رجل نبيل بمعنى الكلمة، فقد وافق على مساعدتها في مهمتها.
أدّت مقابلة جيرالت لفلوديمير إلى جعل الأول يتذكر المشاعر المتأججة التي كان يتشاركها مع شاني. وأدرك أيضًا أنه ما زال يكّن لها بعض هذه المشاعر...
‮من آنٍ لآخر، يتحفنا القدر بقصص صادمة إلى الدرجة التي لا يجرؤ معها أي شاعر سرد هذه القصص للناس خشية أن يتهموه بالجنون. كانت هذه هي الحالة عندما انتحل فلوديمير فون إيفيريك جسد جيرالت لمرافقة شاني إلى حفل زفاف زميلتها في الأكاديمية ألدونا في إحدى الأمسيات. قد يؤثر هذا الحدث على درجة استمتاع أي شخص بأي حفل يحضره، ولكنه لم يؤثر على مرح شاني. فلقد استرجعت شاني في هذه المناسبة ذكريات طفولتها واستمتعت بالأجواء الاحتفالية وزينة الزفاف الجميلة ورائحة شجر السمن المشبّعة بالتوت.
كان هناك شيء واحد مؤكد، وهو أن شاني لم تشعر بالضجر من رفقة فلوديمير فون إيفيريك لها، وخاصةً بعد أن غمرها بعبارات الوله والرغبة المتأججة وأذهلها بطاقته المجنونة. ومع ذلك، عندما حان وقت فلوديمير إلى عالم الأرواح، شعرت شاني ببعض الراحة، لأنها ستستطيع أخيرًا قضاء بعض الوقت مع جيرالت الذي يمكن التنبؤ بتصرفاته ويتمتع بدرجة أكبر من الحساسية (على الرغم من أن فلود يراه مملاً).
أثمرت هذه الأمسية السارة عن ليلة من السرور والبهجة، وانتهت هذه الليلة بفجر حالم على ضفاف إحدى البحيرات الهادئة التي تداعبها نسمات الصباح الأولى. وعلى الرغم من أن شاني كانت تبدو سعيدة بما آلت إليه الأحداث، إلا أن نسيم الصباح غيّر مزاجها تمامًا، فلقد تركت جيرالت معللة ذلك بأنها تحتاج إلى التفكير فيما حدث بتأنٍ.
لقد قرر القدر ألا تبقى شاني في أوكسينفورت لفترة أطول من ذلك. فطوال فترة الحرب، كان يجب عليها خدمة جيش ريدانيا. وبناءً على ذلك، نقلها قائد الجيش إلى كايدوين، لتخدم الجيش في جبهة القتال الشرقية. وقبل أن تذهب، تمكّنت من إخبار جيرالت بشأن البروفيسور شيكسلوك الذي قد يتمكن من مساعدته في التغلب على جونتر أوديم. شكر جيرالت صديقته وافترقا، على أمل أن يراها مجددًا، أو بالأحرى، في وقتٍ ما عما قريب.

معلومات غير هامة Edit

ملاحظات Edit

مقاطع مصورة Edit

معرض الصور Edit

المراجع Edit