FANDOM


لارا دورين وكريغينان من لود هو كتاب في الويتشر 3: الصيد البري. يحاول الكتاب أن يحكي قصة الساحر البشري كريجينان من لود و‌الحكيمة الإلفية لارا دورين المأساوية. يمكن إيجاد نسخة منه في هوتفيل. نسخة أخرى في شمال شرق جسر بليجموند في صندوق بجانب حطام سفينة، بالقرب من علامة في خطى الرسول ليبيودا.

باب المسرد Edit

الحب لا یعرف حدودًا، ھكذا یقول المثل. لا یوجد برھان لتلك المقولة المأثورة التي سجلھا التاریخ في أي وقتٍ مضى أفضل من العلاقة الرومانسیة بین لارا دورين وكريجينان من لود.
ھي - إحدى أعضاء حكماء الإلف، من نسل سلالة القدماء، كانت خطیبة أفالاخ العظیم. ھو - ساحر بشري ذو موھبة كبیرة ومن نسل بشري. ھي - قادرة على العیش لقرونٍ، لو لم یكن لآلاف السنین. ھو - یعیش سبعین عامًا، مثلنا جمیعًا. كان یجب أن یكرھا بعضھما البعض، ویحتقرا بعضھما البعض. بدلاً من ذلك، تأججت بداخلھما مشاعر الحب القویة.
لم یكترثا بالحرب المندلعة من حولھما، أو اللعنات والإدانات التي تنھال عليهما من جمیع الجوانب، ومع ذلك عاشا حیاة بسیطة وسعیدة. رزقت لارا بطفل سریعًا. طفل لارا وكريجينان قد یكون انضم إلى كلتا السلالتین، وقام بتوحیدھما أخیرًا. للأسف، لم یكن ذلك لیحدث.
اعتبر البشریون كريجينان خائنًا ومرتدًا. طلبوا منه أن یھجر لارا - وعندما أبى، قرروا قتلھما. مات كريجينان، في حین ھربت لارا التي لا تزال حاملاً. ھربت إلى تريتوجور، لكي تلتمس العون والدعم من سيرو، ملكة ريدانيا.
ماذا حدث حینئذٍ؟ ھنا تقدم مصادر الإلف والبشر روایتین متضاربتین. طبقًا إلى مؤرخي سلالة إين شيه، "... لم تجعل توسلاتھا قلوب البشر المتحجرة تلین، قلوب البشریین القاسیة عدیمة الشفقة. عندما قامت لارا، التي تتوسل من أجل الرحمة، لو لم یكن من أجلھا، فإنه لأجل طفلھا على الأقل، بالإمساك بأبواب العربة الملكیة، أمرت الملكة خادمًا لدیھا مسؤولاً عن التشويه بضربھا بسيفه وقطع أصابعھا. في تلك اللیلة، تحت وابل الصقیع الشدید، أطلقت لارا تنھیدتھا الأخیرة، فوق تلة، في الغابات، وأنجبت ابنة قامت بحمایتھا بالجمر الذي كانت تستخدمه لتدفئتھا." تنقل الأساطیر البشریة، رغم ذلك، عن سيرو قولھا، "لا تطلبي مني الرحمة، وبدلاً من ذلك اطلبیھا من ھؤلاء الذین ألحقتِ بھم الأذى بسحرك. تملكتكِ الشجاعة عندما اقترفتِ مثل ھذه الأفعال، وتتملكك الشجاعة الآن، لاقتراب لحظة تحقیق العدالة. لیس بیدي أن أغفر لكِ ذنوبكِ." ردت لارا قائلة، "إن موتي بیدي، ولكن موتك، أیتھا الملكة، یدنو أیضًا. تذكري لارا دورين في تلك الساعة المروعة، أیتھا الملكة، تذكري وفاتھا ولعنتھا. واعلمي أن لعنتي ستحل بكِ وبذریتكِ، حتى الجیل العاشر من نسلك."
حیث تكمن الحقیقة التي لا یمكن التفوه بھا. كلتا الروایتین زائفتان، لأنھما تحاولان تشويه العدو. كم ھي مؤسفة وفاة لارا - والكره بین الأجناس الذي رغب كريجينان في القضاء عليه صار قویًا للغایة، إن ظلمته قد أحاطت بحقیقة مصیرھا.