FANDOM


توجد خمس من بند موعظة المواطن المعني ملقاة في شوارع نوفيجراد.

المهام المتعلقة Edit

الموعظة الأولى Edit

تذكروا أيها الطيبون أن النار يمكنها أن تكون لعنة ونعمة، فالنار تدفئك بلهيبها، ويمكن أن تجهز لك طعامك، ويمكنها أن تبدد وحشة الظلام، وفي الوقت ذاته يمكنها أن تلسعك، وتحرقكنم وتفحمك، لذا ينبغي أن نعيش في تناغم مع النار الأبدية وتعاليمها، ومن يفشل في الاستماع إلى دروسها ومن يعيش في جهل عنها فإنه سيفقد حياته ذاتها في لهيبها، فخذوا بنصيحتي أيها الطيبون وإلا فإنكم ستحصدجون نتيجة أفعالكم.
– المواطن المعني

الموعظة الثانية Edit

تذكروا أيها الطيبون أن النور الذي تبعثه النار يبدد الظلام ويكشف كل كذبة ويفضح كل روح تافهة وداعرة، ولا يمكن حتى للمتلونين الاختباء من نورها ولا حتى الساحرات والعرافات البارعات والمهارات في خداع البسطاء من الناس، ولا الناس الداعرات اللاتي يجبن الشوارع ويخدعون عقول الرجال بسحرهن، فابتعدوا عن السحر الداعر وغير الأخلاقي وغطوا أجسادكم بالتواضع ولا تستسلموا لأية أفكار غير طاهرة، وستكسف لكم النار الأبدية عن جميع الوحوش والخطاة – وإلا ستحرقكم بنيرانها.
- المواطن المعني.

الموعظة الثالثة Edit

تذكروا ايها الناس الطيبون أن النار تلتهم كل شيء في طريقها دون أن تذر أحدا أو يوقفها شيء، والنار تحرق جميع الخطاة على السواء، إن كانوا فقراء أو أغنياء، بشر أو غير بشريين، ضعفاء أو أقوياء، وأيا كان الذي يخالف تعاليم الكنيسة ولا يلتزم بها، وأيا كان من يعبد آلهة زائفة فإن كل هذا سيتحول إلى رماد بلهيب النار، فلتعش إذن في ظلال حقيقة النار الأبدية واستمع إلى رجالها المقدسين لأنهم رعاتك.
– المواطن المعني.

الموعظة الرابعة Edit

لا يمكن للإنسان استرجاع ما تحوله النيران إلى رماد، لذلك هل يمكننا أيضا – بعد أن سلمنا أوراحنا إلى كنيستها – ألا نطرح إيماننا المقدس، ومن يعرف دفء لهيبها المقدس ويتبرأ منها فإنه يرتكب خطيئة أسوأ كثيرا من خطيئة رجل جاهل يبصق على إيماننا دون أن يعلم ذلك، ومثل هذا المرتد سيعاني بالتأكيد لمكوت مؤلم وطويل ثم لعذاب أبدي في الحياة.
- المواطن المعني.

الموعظة الخامسة Edit

تذكروا يا أحبائي أنه لا يمكن إطفاء النيران ما أن تشتعل إذ تستهلك كل شيء في طريقها وتتوقف فقط عندما يتحول كل شيء إلى رماد، ولا يمكن للبشر النجاة من هذا العنصر وإذا ما انحنوا أمامها وإذا ما سمحوا لها بالدخول إلى قلوبهم فإنها تتحول إلى رماد كذلك، ابحث عن ضميرك إذن وعش وفقا لتعاليم الكنيسة – قبل أن يمضي وقت التوبة.
– المواطن المعني.